الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » جواد الماجدي


القسم جواد الماجدي نشر بتأريخ: الخميس 30-07-2020 08:39 مساء
  
رقعة الشطرنج العراقية

 

المتتبع للحياة السياسية بالعراق، بل وحتى الاجتماعية منذ عام ١٩٢٤ من القرن الماضي يوم التصديق على معاهدة ١٩٢٢ الذي تقر باستقلال العراق، ودخوله عصبة الامم المتحدة، تجدها مرتبة متسلسلة كأنها بفعل فاعل، ما ان ينتهي حدث حتى يبدأ اخر مكمل له، او يستسقي احداثه منه.

لندع تلك الفترة؛ بحلاوتها ومرها، ونأخذ فترة زمنية قريبة جدا لتكن بعد انتهاء الانتخابات البرلمانية في ٢٠١٨ فقط، ونترك سنوات شقائنا، واضطهادنا من قبل حفنة نجسة استولت على مدخراتنا وخيراتنا.

الانتخابات الاخيرة ٢٠١٨حصلت امور لو امعنا النظر فيها لوجدنا انها مرتبة بعناية كبيرة، كأنها قطع الدومينو، ما ان تسقط اولاهم حتى يتساقط الجميع لكن كلا بدوره المخطط له.

التزوير، ومقاطعة شريحة كبيرة من المواطنين للانتخابات كانت السمة الرئيسية لتلك الانتخابات، ثم جاء دور حرق صناديق الاقتراع، واعادة العد والفرز، لتنتهي تلك الاحداث ببرلمان أعرج.

 الكتلة الأكبر، واحدة من البدع التي ابتدعها مدحت المحمود بزمن المالكي، حينما تم الانقلاب على فوز اياد علاوي بعد انتخابات 2010، لتكون قنبلة موقوتة في المستقبل لتنفجر في انتخابات 2018 ليركل بها الدستور مرة أخرى.

لم تكتمل معالم الكتلة الأكبر بعد انتخابات 2018، لانعرف هل نذهب الى بدعة المحمود، ام الى صناديق الاقتراع لتقرر لنا أي كتلة ملعونة هي الأكبر، التي لها الحق بتشكيل الحكومة، والنيل بالقطعة الأكبر من كعكة العراق اللذيذة، او على الأقل من يرشح رئيس الوزراء لوجود المحاصصة بتشكيل الحكومات.

اختيار عادل عبد المهدي المفاجئ للقاصي والداني، لو اخذنا بنظر الاعتبار مدى التباعد، والتباغض بينه وبين من اختاره، كيف وقفوا حجر عثرة بترشيحه وتسنمه هذا المنصب لأكثر من ثلاث دورات، وهو بعيد كل البعد فكرا، وعقيدة ونهجا عنهم، حيث كانوا من الد اعدائه سياسيا، ليكون اختياره صدمة من العيار الثقيل، مما جعل المتتبع المتفرس بالوضع السياسي ينتظر جهينة ان تدلوا بدلوها لتخبرنا بالخبر اليقين.

اختيار غير موفق لايجلب الاستقرار السياسي للعراق، او اتخاذ قرارات شجاعة، كون السيد عبد المهدي مستقل، ولأتوجد كتلة برلمانية، او حزبية تسنده، وهذا ما معمول به بالأنظمة البرلمانية بالعالم، لتنقلب الكتل التي توافقت عليه للمطالبة بإقالته بعد سنة ونصف من تسنمه المنصب، ولتنقلب عليه وترفع شعار اقالته، بالرغم من قصر الفترة ليغير أي انسان مهما كانت قوته من واقع اكل عليه الفساد وشرب لسنين وتجذرت قواعد الفساد فيه، وتمكين الدولة العميقة، مما يتطلب فترة طويلة، او قوة برلمانية كبيرة وقوية لذلك.

حياة متسلسلة، وواقع مزري لإيراد له الاستقرار ليبقى بدوامة مستمرة ينهش به الفساد من جهة، وسوء الإدارة وانعدام الخدمات، وسوء التخطيط من جهة أخرى، ليبقى العراق بدوامة كبيرة متسلسلة، وحلقة تسلم لأخرى في متاهة كبيرة لا يستطيع الخروج منها.

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
أخبار أستراليا المحلية

أكبر معمر أسترالي يكشف سر عمره المديد

أستراليا: طيران الإمارات تعلق رحلاتها إلى سيدني وملبورن وبريزبن “حتى إشعار آخر”

أستراليا تسجل حالة عدوى محلية واحدة ورفع قيود السفر بين فيكتوريا وبريزبن
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
نقد كتاب التأثيرات الزرادشتية و المانوية في فكر محمد(ص) | كتّاب مشاركون
العلم في غير محله جهل وداء | سامي جواد كاظم
مايك بومبيو والرفسة الاخيرة | عبد الكاظم حسن الجابري
نقد لموضوع الكاتب (المذكور) بعنوان: الخيمة و الهتاف | عزيز الخزرجي
بعد التطبيع اسرائيل ضمن التحالف العربي | عبد الكاظم حسن الجابري
نقد كتاب أشرف الخطاب لأشرف الأقطاب | كتّاب مشاركون
هل يمكن إخضاع الحب للعقل؟ | عزيز الخزرجي
نقد قصة يأجوج ومأجوج ورحلة ذي القرنين إلى الكواكب | كتّاب مشاركون
العراقيون بين التغيير والمقاطعة | سلام محمد جعاز العامري
ملاحظة للكوادر و اصحاب الشهادات العليا و مسؤولي المواقع الأعلامية و كل مثقف محترم | عزيز الخزرجي
شطحات ام ثوابت اجتماعية | سامي جواد كاظم
دلالات كلمة دين في القرآن الكريم | علي جابر الفتلاوي
منبر الشيطان | الدكتور عادل رضا
نقد الدعاء لولاة الأمر | كتّاب مشاركون
حاجة تاريخ ونسب خفاجة لأطروحة جامعية | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الثلة فى القرآن | كتّاب مشاركون
كتاب القرن:مُستقبلنا بين آلدِّين و آلدِّيمقراطيّة | عزيز الخزرجي
نقد كتاب حكم قول الله ورسوله أعلم بعد وفاته (ص) | كتّاب مشاركون
لماذا سقطت أمّتنا؟ | عزيز الخزرجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 334(أيتام) | المرحوم سامي حيدر... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 349(محتاجين) | المحتاجة فاطمه صكبان... | عدد الأطفال: 2 | إكفل العائلة
العائلة 213(محتاجين) | المريض هاني عكاب... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
العائلة 343(أيتام) | المرحوم رافد كاظم عج... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 186(أيتام) | عائلة المرحوم عطوان ... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي